منتديات المعلم العراقي

مرحباً بك يا معلمنا زائر


من عجائب الاستخارة

شاطر
avatar
hussain1
المدير الفني

ذكر عدد الرسائل : 612
العمر : 68
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

من عجائب الاستخارة

مُساهمة من طرف hussain1 في 3/3/2009, 3:14 am

من عجائب الاستخارة

من عجائب الاستخارة

(1)
كتابةٌ قبل الموت!
نقل المرحوم المحدّث السيد نعمة الله الجزائري قائلاً: تشرّفت بزيارة المرحوم السيد علي خان وكان من أعاظم العلماء الصالحين، فرأيت الشيب قد علا كريمته كلها، فسألته: لم لا تخضبها؟
قال: أردت كتابة تفسير للقرآن الحكيم، فاستخرت الله تعالى بكتابته، فظهرت الآية الشريفة: (وإنّ له عندنا لزلفى وحسن مآب)[سورة ص: الآية 40].
فعلمت أن أجلي قريب، فبدأت بكتابة تفسير موجز للقرآن، وتركت الخضاب، كي ألاقي الله تعالى بلحية بيضاء.
وهكذا حصل، فبعد عام واحد انتقل السيد إلى رحمة الله الواسعة (الفوائد الرضوية ص 291).


(2)
الآية دلّتني عليه
يقال: أن الشيخ رضا العاملي كان معروفاً بين الناس والعلماء في النجف أن استخارته بالقرآن الحكيم تأتي وفق المطلوب واقعاً وحقيقة.
وهذه المنزلة لا يبلغها إلاّ صاحب ورع وتقوى، فكلما كان آخذ الاستخارة اكثر ورعاً عن محارم الله كلّما شعّ النور الكامن في قلبه على طريق الفهم الدقيق للآية بشكل أفضل وأدق. والشيخ العاملي كان جامعاً لهذين الشرطين: (التفسير) و(التقوى). لذلك بلغ درجة في الاستخارة يخبر عما في ضمير صاحبها لمجرد أن يقرأ الآية الكريمة ويفسرها بما يناسب الحال والمقام تفرّساً.
فمن تفاؤله المحكيّ متواتراً أنه جاءه رجل من الريف والتمسه بأن يتفاءل له بالقرآن على مطلب له كان متحيراً في إنجازه، فظهرت هذه الآية الكريمة: (سنشدّ عضدك بأخيك ونجعل لكما سلطاناً)[سورة القصص: الآية 35]. فقال له الشيخ: (أسرع في شراء الدابّة التي تحيرت في شرائها)!
فتعجب الرجل القروي من ذلك، فقال للشيخ: يا شيخنا من أعلمك بهذا الأمر! أجابه الشيخ: الآية دلتني عليه!(معارف الرجال ج 1 ص 321).


(3)
من عجائب الاستخارة
نقل مؤلف كتاب (كاشف الإسرار) أنه كان له في النجف الأشرف صديق اسمه ملاّ يوسف استخار ذات مرة بالقرآن الكريم لأجل عمل كان متردداً فيه فظهرت الآية: (يوسف أعرض عن هذا)![سورة يوسف: الآية 29].
وكان له صديق آخر اسمه ملا إبراهيم، ففتح مرّة القرآن ليستخير أيضاً فظهر قوله تعالى: (يا إبراهيم أعرض عن هذا)![سورة هود: الآية 76].
وكان ذات مرة يريد الفصد (أي الحجامة)، فاستخار الله بالقرآن الكريم، فظهرت الآية الشريفة: (أنزل من السماء ماءً فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبداً رابياً). إلى قوله تعالى: (فأمّا الزبد فيذهب جفاءً وأمّا ما ينفع الناس فيمكث في الأرض)[سورة الرعد: الآية 17].
فعلمت من الآية أن الفصد صالح لي، إذ يخرج الدم الفاسد ويبقى الدم الصالح، كالزبد الذاهب والنفع الماكث.
ومرة أخرى.. فتحت القرآن الحكيم وأنا عند ضريح الإمام عليّ (عليه السلام) وكنت أريد أن أستخير للذهاب إلى درس، وأنا متحير بين درس العلامة الشيخ محمد حسن (صاحب كتاب الجواهر) ودرس آية الله الشيخ مرتضى الأنصاري.
فظهرت الآية الشريفة: (كلتا الجنتين آتت أكلها ولم تظلم منه شيئاً)![سورة الكهف: الآية33].


_________________
][/]



كل الحب – معاً نبدع أكثر فأكثر

أنفاسي خطواتي نحو الممات .. و ربما تبقى لي ذكريات .. هكذا علمتني الحياة


avatar
مجاهد
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 845
العمر : 39
البلد : العراق
المهنة : مدرس
المزاج : طالعه روحه
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

رد: من عجائب الاستخارة

مُساهمة من طرف مجاهد في 8/5/2015, 10:07 pm

هذا القرآن بأيدينا .. نور في الظلمة يهدينا

أحسنت أخي العزيز و جعلها الله في ميزان حسناتك


_________________
.

    الوقت/التاريخ الآن هو 10/12/2018, 10:28 am